الواحد والعشرون من مارس هو اليوم العالمي لمتلازمة داون، والذي يأتي كل عام ليكون فرصة لنستمع للمصابين بالمتلازمة، ونتعرف عليهم عن قرب، وهذا اليوم أيضاً هو فرصة لنتحدث عنهم، وفرصة لتعاون عالمي في قضية إنسانية من الدرجة الأولى.

احتفلت سند على طريقتها عبر عدة أنشطة وفعاليات هادفة الى أن تحقق الأنشطة والفعاليات التي تعقد في هذا اليوم تأثيرات فارقة في حياة المصابين، وذلك من خلال التركيز على القدرات الخاصة للمصابين بالمتلازمة، وإبراز إبداعهم وتميزهم، فإذا كنت مصاباً بالمتلازمة، أو إذا كنت تعرف أحد المصابين بها فشجعه على أن يحتفل بهذا اليوم المميز من خلال الحديث عن نفسه، وعما يفعله.

في هذا اليوم اعتبرت سند فرصة ذهبية للجميع لممارسة انسانيته وكل عام وانسانيتنا بخير.