التحديات


  • الدعم المادي القليل.
  • عدم القدرة على الحفاظ على كادر جيد.
  • الاهتمام المحدود بقضية الأشخاص ذوي الإعاقة على مستوى الداعمين والمنظمات والمجتمع المحلي.
  • قلة وعي المجتمع بقضايا ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • عدم وجود مكتب لسند في الداخل يكون هو المرجع الاول لأي عمل للمنظمة في الداخل.
  • عدم توفر أخصائيين في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • قصر فترة المشاريع المنفذة.
  • عدم التركيز على نوع الاعاقة وطبيعة الاعاقة لدى تقديم الانشطة في المراكز فكان دمج جميع انواع الاعاقات مع بعضها وهذا له تأثير سلبي على نفسية المستفيدين الذين يعانون من اعاقات بسيطة
  • اقتصار المشروع على بعض الانشطة دون التركيز على ما يحتاجه المستفيدون بشكل أكبر كون هناك اولويات في الحاجة كان لابد من مراعاتها عند التخطيط للمشروع من علاج فيزيائي او تقديم معدات لذوي الاحتياجات كون اغلب اسر ذوي الاحتياجات يعانون من احوال مادية ضعيفة هم غير قادرين على احداث تغيير في ابنائهم نتيجة الحاجة وقلة الامكانيات فهذا يشكل اثر واضح للمشروع